المطران خوري مكرما في الضنية: لبنان موطن الحق والحرية

video
الغربة ـ فريد بو فرنسيس
 على طول الطريق العام المؤدي الى بلدة سير في قضاء الضنية، زحمة لافتات ترتفع فوق الطريق العام عند مدخل كل بلدة من بلدات القضاء، ترحب بالزائر الضيف ابن بلدة بحويتا في قضاء الضنية، مطران كندا جوزيف خوري. الضيف الزائر ليس برجل عادي انما هو ضيف عزيز ومميز "حمل القضاء في قلبه وتفكيره اينما توجه، في كل اقطار العالم". كما قال رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية. فقد كرم اتحاد بلديات قضاء الضنية مطران كندا جوزيف خوري، خلال حفل غذاء اقيم على شرفه في مطعم ابو النواس في بلدة سير في قضاء الضنية، شارك فيه محافظ الشمال ناصيف قالوش، رئيس اتحاد بلديات قضاء الضنية محمد سعدية ورؤساء بلديات القضاء، رئيس دائرة البلديات في الشمال ملحم ملحم، منسق تيار المرده في الضنية بول خوري، والمحامي احمد شندب، وعدد من المدعويين.
رئيس بلدية سير احمد علم رحب بـ"الضيف الكريم في بيته وارضه وبين احبائه" وقال "باسمي واسم اهالي بلدة سير الضنية وكل القضاء ارحب بكم يا من حملتم في قلبكم وعقلكم الضنية وقضاءها الى بلاد الاغتراب". من ثم تلاه في الكلام رئيس بلدية بطرماز الشيخ مصطفى قره الذي اشار الى ان الضنية هي ارض العيش المشترك ارض المحبة والكرم والضيافة، وتابع قره يقول :" نرحب بكم يا سيادة المطران في منطقتكم منطقة العيش المشترك، التي لم يشهد التاريخ مثيلا لها، في هذه النعمة الكريمة التي انعم الله عليه بها من خلال العيش بين ابنائها لا فرق في ذلك بين ابن هذه الطائقة ولا بين ابن تلك الطائفة". وتابع قره قول:" اهلا وسهلا بكم في هذه المنطقة التي اعطت مثالا كبيرا وعظيما للعيش المشترك، في هذا البلد الذي شهد صراعات عديدة وكبيرة، نطلب من الله ان يحفظه من المحت ومن الفتن".
ثم تحدث رئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية فرحب بالمطران الضيف وكل الضيوف باسم اهالي منطقة الضنية باكملها وقال:" لقد عقدت العزم منذ سنين طويلة على ان تمضي على دروب سيدنا المسيح في المحبة والفقر الى الله والتواضع والتضحية والفداء وزرع الخير والسعاده اينما حللت، فهنيئا لك هذا المجد الذي لا يضاهى وهنيئا لنا بك ابناء وابا تفتخر به منطقة ويعتز به شعب، مثالا لله حاملا رسالة عظيمة توارثها عمن سبقه، عاملا من اجل وطن، مدافعا عنه بكل ما يملك.. ولم بيع شيئا. سنبقى اوفياء لك متمسكين بوطن نعشق ونضحي من اجله، وسنبقى من العاملين على بلسمة جراحه، وسنبقى في الضنية كما تريدها بلد السلام والامان، بلد القيم والانسان وسنبقى محافظين على رسالة الاباء والاجداد".  وبعدما حيا سعدية محافظ الشمال ناصيف قالوش "المحافظ على كل ما ذكرناه وراعي منطقتنا الحبيبة" ختم يقول :"سيكون هذا اليوم مميزا وتاريخيا في الضنية، وستكون الضنية راضية عنا يتكريمنا من يستحق التكريم".
وفي الختام تحدث المطران خوري فقال :"احيي الجميع في هذا اليوم المميز الذي تركت فيّ الدعوة اليه مشاعر التقدير والمحبة، وهي مشاعر نستمدها من تاريخ عريق في العيش معا في هذه المنطقة التي عرفت عبر تاريخها تفاعلا حياتيا بين مكوناتها يعكس وجه لبنان الحقيقي، ذلك الوجه الذي يغار منه الكثيرون". اضاف المطران خوري:" ان اجتماع البلديات في الاتحاد ينشد الخير العام يجعلني انظر معكم الى اهمية الاتحاد والتضامن في حياتنا الوطنية ولمنطقتنا بالتحديد، اذ لا يقوم مجتمع من دون تضامن واتحاد بين مكوناته، قاعدتين اساسيتين تجمع الناس حول قيمتين اساسيتين في حياة الانسان والجماعات هما التواصل والتاّزر، فالانسان مدعو بحكم طبيعته البشرية الى اللقاء بالاخر والعيش والتعاون معه من اجل الخير المشترك". وتابع المطران خوري يقول:" ان مستقبلنا ومستقبل لبنان مقرونان بالعدالة الاجتماعية والانماء الحيوي فيبقى لبنان موطن الحرية والحق. ان قضاءنا الذي كان دوما على موعد مع العيش المشترك بتضافر قوانا الموحدة، وتجربة هذا القضاء بالعيش المشترك حملته اينما ذهبت وتوجهت في دول العالم وجعلت منه سبيلا لخطواتي في التواصل مع الاخوة المسلمين في كندا حيث كنا معا مثالا في التواصل والتعاضد". وقال :"اني فخور بانتمائي الى منطقة الضنية، حقيد الخوري انطانيوس البحويتي كما وصفه التاريخ الذي بناه ونجدد بنيته معا بالحكمة والشهامة والمزايا الحسنة التي نحن واياكم ايها الكرام لا نزال نكتب الصفحات المجيدة باسم السخاء والوفاء للتاريخ العريق بعيش سليم وهنيء في مجتمع كان ولا يزال قدوة بالايمان الساكن في قلوب حوار حقيقي ناصع النوايا حامي الارادات الطيبة فخورا بالايمان الساكن في قلوب المسلمين والمسيحيين والعز الذي تعيشه شبيبتنا بالكرامة والمسؤولية ونتوارثها عن كبار الاتقياء ونزهاء حماة التراث الذي هو لنا ونحن نعيشها في معابد الايمان وفي الدوائر الحكومية والخاصة عاملة في بناء مجتمع يدل عليه بالاعجاب والاكبار وهذا ما نحن عليه واياكم اليوم قيمون".
بعد ذلك تسلم المطران خوري درع تذكارية من اتحاد بلديات الضنية عربون تقدير ووقاء لمن حمل المنطقة وقضائها في قلبه وعقله الى العالم.

CONVERSATION

0 comments:

إرسال تعليق